أخر اخبار الموقع
الوثائق المغربية في بعض دور الأرشيف العالمية

الوثائق المغربية في بعض دور الأرشيف العالمية

الدكتور عبد الكريم كريم / الرباط

 

من معالم العصور الحديثة

1 –   ظهور الدولة القومية ذات الحدود الخاصة والمقومات المتميزة.

2 –  الحرص على إحياء التراث القومي لإبراز مكانة الدولة سياسياً وحضارياً ولاتخاذه حجة عند الحاجة إليه.

 

الوثيقة: هي كل ما ترك السلف ولا تاريخ بدون وثيقة.

الأرشيف: دار حفظ الوثائق، ولإظهار مكانة التاريخ القومي والوطني أقيمت المباني الخاصة لحفظ الوثائق والتراث كذاكرة للأمة ولأن من لا تراث له لا تاريخ له.

 

أولاً: دور الوثائق والمخطوطات المغربية

المغرب كبلد عربي مسلم منذ أربعة عشر قرناً تعم مدنه وقراه المساجد والجوامع والزوايا والكتاتيب، والمسجد إلى جانب الصلاة والعبادة دار للعلم والمعرفة الأمر الذي استوجب تنظيم خزانات لحفظ الكتب والمؤلفات في جميع أنواع المعرفة الإنسانية وبالأخص في المساجد الكبرى والزوايا الرئيسية.

ومنذ العصور الإسلامية الأولى ظهرت الخزانات الكبرى في المدن المغربية الرئيسية واستلزم الأمر توظيف محافظين وقيمين للسهر عليها والعناية بها.

  ومن جهة أخرى تطلب تنظيم الإدارة المغربية منذ اثني عشر قرناً وبالضبط منذ قيام الدولة الإدريسية عام 172 ﻫ إقامة خزانات لحفظ الوثائق الرسمية والإدارية وظهرت مع الأيام:

 

–  خزانات القصور الملكية في المدن الرئيسية.

–  خزانات كبار المسؤولين في مختلف المستويات الإدارية.

–  خزانات مشاهير العلماء والفقهاء وغيرهم…

 

وبذلك أصبحت البلاد تتوفر على خزانات كثيرة ومختلفة للوثائق لا يزال قسم هام منها قائماً حتى اليوم.

من المؤسسات الدولية التي ظهرت بعد الحرب العالمية الثانية (المجلس الدولي للأرشيف: (I.C.A) التابع لمنظمة اليونسكو دليل الاهتمام والعناية بالتراث الإنساني ولصيانته وحفظه، ولئن كانت أوربا وأمريكا قد سبقت إلى إقامة دور الأرشيف منذ القرن التاسع عشر وظهرت في بعض العواصم العربية منذ مطلع القرن العشرين دور للمحفوظات والوثائق فإن تنظيم دور الأرشيف على النمط العلمي الحديث قد اخذ شكله الحالي بعد الحرب العالمية الثانية وحصول الأقطار العربية على استقلالها.

للأرشيف الوثائق المغربي الحالي دور خاصة أشهرها:

 

1 – الخزانات الملكية في المدن الكبرى وفي طليعتها الخزانة الحسنية     
                بالرباط…

2 –  الخزانات التابعة لوزارة الشؤون الثقافية أشهرها:

 

        –  الخزانة العامة بالرباط.

        –  المكتبة العامة بتطوان.

        –  خزانة القرويين بفاس.

        –  خزانة ابن يوسف بمراكش…

 

3 – الخزانات التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أشهرها:

 

        –  خزانة الجامع الكبير بمكناس.

        –  خزانة المعهد الإسلامي بتارودانت.

        –  الخزانة الناصرية بتامكروت…

 

4 – الخزانات التابعة للزوايا، منها:

 

        –  الزاوية المشيشية العلمية.

        –  الزاوية القادرية.

        –  الزاوية الوزانية.

        –  الزاوية الدرقاوية.

        –  الزاوية التيجانية.

        –  الزاوية الشرقاوية.

        –  الزاوية الناصرية…

 

5 – الخزانات الخاصة التي توارثتها عائلات كبار المسؤولين والعلماء والفقهاء وغيرهم…

 

وجميع الطرق ميسرة للوقوف على وثائق هذه الدور كلها. ولكي نتمكن من التعرف على ما تتوفر عليه الخزانات الخاصة أوجدت وزارة الشؤون الثقافية (جائزة الحسن الثاني للمخطوطات والوثائق) عام 1969 ومنذ ذلك التاريخ وقفنا على آلاف المخطوطات والوثائق التي توجد قوائمها بدار الوثائق التابعة للخزانة العامة بالرباط.

في عام 1975 وبأمر من صاحب الجلالة تأسست (مديرية الوثائق الملكية) وأصدرت عددها الأول تحت عنوان (الوثيقة) عام 1976.

إلى جانب “انبعاث أمة” التي تؤرخ للأحداث والوقائع منذ استقلال المغرب في شهر نوفمبر 1955.

 

 

ä           ä                  ä

ثانياً: الوثائق المغربية في بعض دور الوثائق العالمية

      (القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلاد) نموذجاً

في القرن 10 ﻫ/ 16 م تقاسمت النفوذ في حوض البحر المتوسط ثلاث دول: الأتراك العثمانيون في الشرق، والإسبانيون والبرتغاليون في الغرب، ومنذ منتصف هذا القرن تزايدت حدة الصراع بينها للسيطرة على الشمال الإفريقي وأصبح المغرب الأقصى بلد الحدود بينها: العثمانيون في تلمسان بغربي الجزائر والإسبانيون في الساحل الشمالي والبرتغاليون في الساحل الغربي… ولما كانت (القيادة السعدية) التي تزعمت المقاومة الوطنية ضد الغزو البرتغالي والإسباني حريصة على توحيد الصف الداخلي ومواجهة التحديات الخارجية شرقاً وغرباً فقد دخلت في مواجهات ضد القوى الخارجية انتهت بتحقيق الانتصار على الحملة العسكرية البرتغالية بقيادة الملك (دون سباستيان) في معركة القصر الكبير (30 جمادى الأولى 986 ﻫ/ 4 غشت 1578 م)، ودخل بذلك المغرب في صلب السياسة الدولية…

استغل (أحمد المنصور السعدي) مشاغل الأتراك العثمانيين شرقاً والإسبانيين غرباً لربط صلات خارجية مع المعسكر البروتيستانتي الخصم اللدود للمعسكر الكاثوليكي بزعامة إسبانيا، ولبسط السيطرة على مناطق واسعة من الحوض الأوسط لنهر النيجر بما كان يعرف (بالسودان المغربي). ولهذا السبب توفرت بدور الأرشيف التركية والإسبانية والبرتغالية والفرنسية والإﻧﮕﻠﻴﺰية والبلاد المنخفضة وغربي أفريقيا وثائق للتاريخ المغربي خلال القرن 10 ﻫ/ 16 م بالإضافة إلى ما احتفظت به الخزانات الملكية والعامة ومكتبات الخواص…

 

 

 

 

ä           ä                  ä

 

 

الوثائق المغربية في بعض دور الأرشيف بغربي أوربا في القرن 10 ﻫ/ 16 م:

I – المصادر الأصلية لتاريخ المغرب – الأسرة السعدية

(Les Sources inédites de l’Histoire du Maroc-Dynastie Saâdienne)

للمستشرق الفرنسي (هانري دي كاستري) (Henry de Castries)

مجموع مجلداتها (21) واحد وعشرون، بها عشرات المآت من الوثائق المغربية عن الفترة ما بين سنتي (1486-1665 م) باللغات العربة والأوربية، وقد تَمَّ نشرها ما بين سنتي 1905-1961 م بباريز:

 

1 –  محفوظات ومكتبات البرتغال : 6 مجلدات (1486-1580 م).

2 –       ”           ”       إسبانيا  : 3 مجلدات (1531-1578 م).

3 –       ”           ”       فرنسا  : 3 مجلدات (1533-1665 م).

4 –       ”           ”       أﻧﮕﻠﺘﺮا : 3 مجلدات (1540-1660 م).

5 –      ”          ”       الأراضي المنخفضة : 6 مجلدات (1578-1660 م).

 

II – وثائق عربية تساهم في كتابة التاريخ البرتغالي

(Documentos Arabicos para a Historyia Portugueza)

للمستشرق البرتغالي الأب (جوادي سوزا) – لشبونة 1790 م.

بها مجموعة من الوثائق المغربية عن الفترة ما بين (1504-1526 م).

 

II – من دور الأرشيف الأوربية التي يوجد بها الجديد من الوثائق المغربية
عن القرن 10 ﻫ/ 16 م

 

1 –  أرشيف (سيمانكاس Simancas) بإسبانيا عن الفترة (1580-1595 م).

2 – أرشيف (المكتبة الوطنية بمدريد) – مخطوط رقم (T 257) عن الفترة (1578-1587 م).

3 – أرشيف (الإيسكوريال) بإسبانيا – ومعظم ما به من تراث عربي تمت قرصنته في عرض البحار… وفي كل يوم تطالعنا المطبوعات بالجديد من هذه الوثائق..

 

ä           ä                  ä

 

الأرشيف العثماني بتركيا:

 

تَمّ التعرف على وثائق مغربية عن القرن 10 ﻫ في قصر طبقبو، وفي أرشيف رئاسة الوزارة… ترجع إلى الفترة ما بين محرم 959 ﻫ ورجب 988 ﻫ والأيام تعرفنا على المزيد منها…

 

ä          ä                  ä

 

 

الأرشيف بغربي أفريقيا وأهم مراكزه (تمبوكتو) بمالي.

 

ä          ä                  ä

 

الأرشيف المغربي:

 

1 – المخطوطات: – مجموع بدار الوثائق بالرباط (ك 278) يحتوي على نحو مائتي وثيقة معظمها عن العلاقات المغربية – العثمانية في القرن 10 ﻫ/ 16 م.

 

        –  نداء ابن ﭘﺠﺒﺶ التازي (+ 920 ﻫ) (ق 336)..

        –  “تحفة الإخوان” لأبي العباس المزابي الأندلسي (ك 154).

        –  “نصيحة المغترين” لمحمد بن أحمد مياره (ك 923).

        –  “البدور الضاوية” لسليمان الحوات (د 261).

 

2 – المطبوعات: رسائل سعدية (62 رسالة) نشرها الأستاذ عبد الله ﮔﻨﻮن. تطوان 1954.

  • ·    الجدول التاريخي لوثائق الدولة السعدية (102): (المغرب في عهد الدولة السعدية، للدكتور عبد الكريم كريم (صص. 347-350)، منشورات جمعية المؤرخين المغاربة، 2006 م.
  • ·    مناهل الصفا للفشتالي (15 وثيقة)، الرباط، 2006، دراسة وتحقيق الدكتور عبد الكريم كريم.
  • ·    نزهة الحادي للإفراني (7 وثائق).

 

– المجلات:

 

  • ·    مجلة (هسبيريس – تمودا) (Hespéris-Tamuda)، كلية الآداب – الرباط.
  • ·         مجلة تطوان – صدر منها عشرة أعداد ما بين (1956-1965 م).
  • ·    مجلة المناهل.
  • ·    مجلة “التاريخ العربي”، الرباط. صدر منها حتى اليوم العدد 52 (ربيع 2010 م).
  • ·    المجلة التاريخية المغربية – تونس…

 

ä          ä                  ä

 

 

من الأعلام المؤرخين” العلامة عبد الله ﮔﻨﻮن والدكتور نور الدين حاطوم

– العلامة عبد الله ﮔﻨﻮن

تعددت الجوانب العلمية لشخصية العلامة عبد الله ﮔﻨﻮن رحمه الله، ومن أبرزها اهتمامه بالدراسات التاريخية وبالتاريخ المغربي بوجه خاص، وهذا الاهتمام له ما يبرره:

فالاحتلال الأجنبي الذي قسم المغرب إلى مناطق احتلال واستعمار ومنطقة دولية، شرع في تطبيق سياسة استعمارية ترمي إلى بث التفرقة بين أبناء البلاد ومحاربة اللغة العربية وتشويه التاريخ المغربي.

ولمواجهة السياسة الاستعمارية وكشف مراميها وأهدافها، أولى العلامة ﮔﻨﻮن اهتماماً متزايداً بالدراسات اللغوية والتاريخية، طالما أن اللغة هي كيان الأمة والتاريخ ذاكرتها، ولابد لكل يقظة من الاعتماد على عنصري اللغة والتاريخ.

حرص العلامة ﮔﻨﻮن على إبراز الأدوار التاريخية الهامة للمغرب والمغاربة منذ الفتح العربي الإسلامي وتأسيس المولى إدريس بن عبد الله في أواخر القرن الثاني للهجرة لأول دولة مغربية في التاريخ الإسلامي، والتذكير بالتضحيات الجسيمة التي بذلها المغاربة:

 

– لنشر الدين الإسلامي الحنيف في جزيرة إيبريا وجنوب غربي أفريقيا ولتوطيد دعائم اللغة العربية ومذهب أهل السنة والجماعة.

– لتوحيد الجبهة الغربية الإسلامية والوقوف بها عدة قرون صفاً واحداً في وجه الحملات الصليبية العسكرية.

– بتجاوبهم مع إخوانهم العرب والمسلمين مما جعل بين مشرق العالم الإسلامي ومغربه حركات مد وجزر واسعة عبر عصور التاريخ.

– وبعطاءاتهم الحضارية المتميزة التي عم تأثيرها مناطق مختلفة من أقطار الغرب الإسلامي.

 

ومن اهتمامات الأستاذ ﮔﻨﻮن المؤرخ: الدعوة إلى جمع مصادر التاريخ المغربي «إن تاريخ المغرب يشكو الضياع لا الإهمال».

ومعلوم أن العمل على جمع المصادر من وثائق ومخطوطات وغيرها يعد الخطوة الأساسية في المنهجية العلمية (فلا تاريخ بدون وثيقة).

وقد بذل رحمة الله عليه جهوداً متواصلة لجمع مصادر التاريخ المغربي ودراستها وكان كتاب “النبوغ المغربي” وتحقيق “مختصر مناهل الصفا” و”رسائل سعدية” وغيرها من الدراسات التاريخية المغربية…

ولما كانت إدارة الحماية الفرنسية تخوض يومئذ غمار حرب ضروس لتطبيق السياسة البربرية ولتشويه التاريخ المغربي ومحاربة اللغة العربية ومبادئ الدين الإسلامي… فإنها منعت تداول كتب العلامة المؤرخ عبد الله ﮔﻨﻮن وتوعدت بعقاب من يتوفر على كتاب “النبوغ المغربي”.

إن العلامة عبد الله ﮔﻨﻮن:

بوقوفه على المصادر التاريخية ودراستها.

وبحرصه على تحليل الأحداث وفهم وقائعها.

وبقيامه بتأليف العديد من المصادر والبحوث التاريخية.

 

يعد بحق من مؤسسي المدرسة التاريخية المغربية الحديثة. لأجل ذلك، واعترافاً بفضله وتقديراً لجهوده العلمية في ميدان البحث والدراسة والتأليف 
التاريخي، رشحته (جمعية المؤرخين المغاربة) لنيل (وسام المؤرخ العربي)، وقد وافقت اللجنة العلمية التابعة للهيأة العامة لاتحاد المؤرخين العرب في دورتها (بأبو ظبي) بالإمارات العربية المتحدة في يناير 1987 بالإجماع على منحه (وسام المؤرخ العربي).

وفي أبريل لنفس السنة تشرفت بزيارة العلامة المؤرخ عبد الله ﮔﻨﻮن في بيته بطنجة صحبة عدد من الأساتذة وسلمته الوسام المذكور نيابة عن الأمين العام لاتحاد المؤرخين العرب.

وعندما انتقل أستاذنا ﮔﻨﻮن إلى الرفيق الأعلى نعت الأمانة العامة لاتحاد المؤرخين العرب في بغداد الأستاذ المؤرخ:

«لقد كان المرحوم مثالاً ونموذجاً للعالم الجليل والوفي لتاريخ أمته، خدم الحركة الفكرية والثقافية وأثرى المكتبة العربية ببحوثه ودراساته واستحق بكل جدارة وسام المؤرخ العربي لدوره الفاعل وجهوده المشرقة وعطائه المتميز في خدمة التاريخ العربي».

 

ä          ä                  ä

 

– الدكتور نور الدين حاطوم

تعرفتُ في الجامعة السورية (1953-1957 م) على أصدقاء من مجموع الوطن العربي، من حلب شمالاً إلى حضرموت جنوباً ومن بغداد والخليج العربي شرقاً إلى الجزائر غرباً، وهذه من المميزات الخاصة للجامعة السورية خلال الخمسينيات.

وعندما ازداد عدد الطلبة الجامعيين من المغرب العربي، أسسنا يوم 4 مارس 1955 (رابطة طلاب المغرب العربي).

وبتنسيق مع مكتب المغرب العربي بدمشق الذي كان يديره المرحوم بكرم الله تعالى يوسف الرويسي، قامت الرابطة باتصالات مختلفة مع الدوائر الرسمية وغيرها حول موضوع الطلبة المغاربة وحول الأحداث التي كانت تعرفها أقطار المغرب العربي في مواجهة الاستعمار الفرنسي.

وأجدني وقد مضت سنوات عديدة عاجزاً عن وصف ما حظينا به نحن طلبة المغرب العربي من جميل رعاية الشعب العربي السوري الشقيق وحسن تقديره في ظروف كانت أقطار المغرب العربي تخوض ثورات مسلحة ضد الاحتلال الأجنبي.

تتلمذت على أستاذنا الدكتور نور الدين حاطوم في شعبة التاريخ بالجامعة السورية ثلاثة أعوام (1954-1957) واستمرت ولله الحمد علاقاتنا عن طريق المراسلات وبفضل ما كان يبعثه إلي من المؤلفات التاريخية التي ينشرها، وكثيراً ما زرته في دمشق.

أولى أستاذنا في (موسوعته التاريخية) اهتماماً خاصاً بالتطورات التي عرفتها القارة الأوربية ولا سيما في الفترتين الحديثة والمعاصرة، ولعل في اهتمامه بأوربا ما يبرره:

فالقارة الأوربية بعد العصور المظلمة في الوسيط شهدت حركات تحريرية ونهضة شاملة مكنتها من التفوق والسيطرة وفرض سلطانها على معظم شعوب العالم، وفي دراسة التاريخ الأوربي أكثر من عبرة ودرس.

أما بالنسبة لليقظة العربية ومراحلها المختلفة فقد أرخ لها أستاذنا مبرزاً أهم التطورات والأحداث التي عاشتها أمتنا العربية في تاريخها الحديث والمعاصر.

وإلى جانب الدراسات السياسية أبدى الأستاذ عناية خاصة بالمظاهر الحضارية في مختلف المجالات الإدارية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية طالما أن الحياة الإنسانية لا تكتمل صورتها إلا بالاطلاع على جوانبها المختلفة.

من الصفات المتميزة للأستاذ الدكتور نور الدين حاطوم – وما أكثرها -:

 

1.      حاطوم الإنسان: فهو العالم المتواضع ذو الأخلاق الكريمة وهو الأب الحنون (إلى ابنتي العزيزة نهى)، (إلى ابني العزيز نوار).

 

2.      حاطوم الباحث الدارس المؤلف: فقد حرص على الاطلاع على ما كتبه الآخرون وخاصة المؤلفون الأوربيون وكشف النقاب عن الكثير من محاولات الدس والتحريف على التاريخ العربي والإسلامي في وقت لم ينس فيه الاعتراف بجهود الكثيرين منهم والتنويه بروحهم العلمية:

 

–           إلى الأستاذ بيير رُونُوفان:

                    «إلى أستاذنا الجليل نرفع خالص الاحترام والشكر».

–           إلى الأستاذ دروزيل:

                    «يطيب لنا أن ننقل ثمرة هذا البحث العلمي القيم إلى العربية ليفيد منه 
              طلاب التاريخ ومحبو التاريخ».

–           إلى الأستاذ شارل بوتاس:

                 «تحية إكبار واحترام، هذا الكتاب قبس من نورك وثمرة من دوحة جهدك».

 

3.      حاطوم داعية الوحدة العربية الكبرى:

 

        (إلى كل عربي) – (إلى كل قومي حر) – (إلى الفدائي الذي يبذل الروح دفاعاً عن الدار والخلاص من الاستعمار) – (إلى الرواد الأوائل حملة مشاعل التحرير القومي تحية ومجداً) – إلى جامعي الشمل ولامي الشعت بناة الوحدة القومية العز والخلود)…

 

4.      حاطوم وإشعاعه العلمي في الوطن العربي:

 

        إلى جانب مؤلفاته التاريخية التي تحتل اليوم مكاناً متميزاً في المكتبات الجامعية في شعب التاريخ بالوطن العربي، تتلمذ على الأستاذ الجليل طلبة من مختلف الأقطار العربية وبصفة خاصة من بلدان المغرب العربي في الجامعة السورية خلال الخمسينيات لا يزالون حتى يومنا هذا يدينون له بالفضل العميم.

جوى الله عنا أستاذنا الفاضل الدكتور نور الدين حاطوم أفضل الجزاء، فقد أوجد مدرسة تاريخية قائمة الذات ستبقى شاهد إثبات على ما بذله الأستاذ الجليل من جهد متواصل في الدراسات التاريخية.

 

5.      لقد عاصر أستاذنا رحمه الله المراحل الكبرى التي عرفتها أمتنا العربية منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى:

 

–       مرحلة الاستعمار والتجزئة.

–       فترة المقاومة ومواجهة الاحتلال.

–       عهد الاستقلال والتحرر.

 

وعاش رحمه الله نجاح قادة عرب في تحقيق وحدة عربية عند:

 

  • ·      قيام المملكة العربية السعودية بقيادة الملك عبد العزيز آل سعود.
  • ·      قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
  • ·      قيام مجلس التعاون الخليجي…

 

منح المكتب التنفيذي لجمعية المؤرخين المغاربة الأستاذ الدكتور نور الدين حاطوم (شهادة العضوية الشرفية للجمعية) اعترافاً بفضله وتقديراً لجهوده في ميدان البحث والدراسة والتأليف التاريخي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*